الاثنين، 11 مارس، 2013

يـهـوديات فـي زمـن الـتـيـه



resize (23)

قال وهو يلوح لنا بدموعه ..
"كل الحروف اصابها العي ..
ما عاد هناك متسع للمعنى ولو لحرف ميت
كل الكلمات همهمات معجمة لمعاني مبهمة
لقد استفاق (اللاشيء) في كل (شيء) "
ثم حرك المجداف ..
ليثور الضباب من حوله والغياب .

هذه التوديعة او الوديعة التي القاها كنواة تمرة على ضفاف الصمت الطيني نبتت في غفلة من الضجيج وتسابق جذعها وجذرها باتجاهين متعاكسين .. و اهل قريتنا النهرية لا يزورون تلك الضفة الا ما ندر فخفي امر النبتة حتى اكتشفتها عصر يوم سبت يهودي ..


منذ ودعنا وابتلعه الضباب والغياب لا تمر علي الليلة او الليلتين دون ان أرى مشهد وداعه و تلويحة دمعه ، في البداية ظننت الامر ليس إلا من حديث النفس ولكن حين تواتر الحلم وتتابع عرفت اني على شفير الوحي ، او هكذا صورت لي مراهقتي المتفجرة بالمثاليات الحالمة ..
قلت والحديث يسوقه السمر مع صديقتي غانية " هل تذكرين وداع اهل قريتنا لقارينا ؟"
قالت : لم اكن موجودة ذلك المساء ، فأمي اوكلت لي رعاية شقيقتي ومنعتني واياها من الذهاب لوداع قارينا .
قلت : منذ ذلك وانا احلم به وبوداعه ، واصحو من النوم ناشف الحلق ..
قالت : وهل تصدق الحلم ، ام تحلم بتصديقه ؟
قلت : لست ادري .. فانا لا اشبه اهل قريتنا ولا استلذ بأكل السمك ولا اصيده ، فمنذ ورثت بندقية ابي اليهودية وانا مغرم بالبنادق خصوصا اليهودية منها ، كما أني افضل البر وصيده على البحر وفيده .
قالت : ولأنك مختلف عنهم احببتك .
قلت : ولكنكِ لستِ مختلفة عنهم .
قالت : المهم اني اعشق اختلافك ثم تبسمت وقالت ادنو من حضني لترى اختلافي .


وفي مرة اخرى ..
وانا عائد للقرية بعد ان صدت وعلا سيطعمني وغانية شهرا ، وجدت غانية على غير عادتها لا ترحب ولا تعلي شأن صيدي .. فقلت لها منذ ثلاث وانا اتبع اثره من الوادي الى الجبل ومن الجبل الى الوادي حتى رأيته على ..
فقاطعتني وقالت : ان نساء القرية "المحظوظات" لا يقمن بتقطيع الوعول ولا بتنظيف اليهوديات ..
قلت : ولكنهن يقمن بحياكة الشباك وتنظيف السمك من حراشفه وامعائه
قالت : لتكن مثلهم صد سمكا ودع اليهوديات والوعول
قلت : لا اريد فانا لا اجيد رمي الشباك ولا اشتهي اكل الاسماك
قالت : دع عنك ما يوحيه اليك قارينا الراحل .. أفق انت هنا على ضفاف نهر يهب الناس الماء و المعيشة
قلت : هذه المرة الثانية التي نذكر فيها قارينا ، والفرق بين الاثنتين كالفرق بين الطبيعة و التكلف او كالفرق بين التشابه والاختلاف ...


مرة أخيرة ..
وبعد اشهر وحين كنت اعد مزودي للذهاب لرحلة صيد ، داهمنا جارنا مستصرخا و يطلب النجدة بكلمات لا نكاد نفهمها .. حاولنا استيضاح الامر منه فعرفت بعد جهد ان هناك وحوش برية تجوب القرية وشوارعها ..
اخرجت إحدى اليهوديات من خباها وحشوت خمس رصاصات في بطنها واخذت معي امشاطا اخرى من الرصاص
قالت غانية : لم يقل انها وعول بل وحوش فعلاما هذا التحفز يا حظي
لم التفت اليها و خرجت فزعا …
رحت اجوب ازقة القرية ابحث عن ذئب او سبع ولكن الطرقات خالية ولا اثر على الطرق الترابية لأثر حيوان ، وصلت الى ضفة النهر ووجدت اطفالا يلعبون .. فكرت في سؤالهم لكني لم افعل

عدت للبيت ووجدت جاري على حاله الفزع قلت له لم اجد ما اخافك
قال : من المؤكد انها رحلت بعد ان خطفت من اهل القرية ما يشبعها وصغارها.
حاولت ان اخفف عنه فزعه لكنه قاطعني بغضب وقال : لم تأتي الوحوش لقريتنا الا على اثرك ..
تبسمت له ولم اجبه ، وذهبت لأكمل اعداد زوادتي
و حين انتهيت منها وودعت غانية وجدت بعض اهل القرية عند الباب ينتظروا خروجي ..
قالوا : سترحل كما رحل قارينا او تحاربنا ونحاربك حتى يهلك احدنا ..
وبينما الدهشة تعصف بي على باب داري وقبل ان اجيبهم اتى صوت غانية من خلفي بعد ضحكة ساخرة : أرحل فربما ستلتقي بقارينا الذي ذهب بعقلك واحلامك ..
كدت اجيبها واجيبهم ولكن تذكرت وديعة قارينا و توديعته .. فسكت منهزما ..

رجعت ادراجي الى البيت واخذت اليهوديات الخمس وزوادتي وخرجت دون ان انظر لغانية ولا لوجوه اهل القرية النهرية ..
سلكت الطريق الى الجبال وحين ابتعدت عن القرية وعيون اهلها غيرت اتجاهي نحو الضفة البعيدة التي ودعنا قاري قريتنا عندها قبل اعوام ..
كان ظلال الجبال يتمدد عشيا ليغشى القرية ومعظم النهر المستطيل الى ما لا نهاية …
وعند وقوفي على الضفة وجدت شجرة قد نبتت على ذات الموضع الذي وقفنا به حين وداع قارينا وهي غير كل الاشجار فأوراقها بيضاء و كذلك اغصانها ، وضعت يدي عليها بعد ان تأملتها ثم رحت انظر الى المكان الذي غاب فيه قارينا ، و افكر في كلماته وفي غانية و اهل قريتنا السمكيين ولم انتبه إلا والليل يعم الكون من حولي فقررت ان ابيت ليلتي مستندا على جذع البيضاء ..وقلت لنفسي مبررا "في الصباح الابيض سيلد الفرج الأبيض بكل تأكيد"
علقت اليهوديات على اغصان البيضاء وتمددت تحتها

كان سهري على الضفة طويلا فلا البعوض يريحني ولا التفكير يتوقف ..
نمت على حين غرة مني ومن البعوض
ولم افق إلا ضحى على صوت غانية وهي تناديني ..
قلت في نفسي اللعنة فما عادت نفسي تطيقها ، ولا عدت احتمل البقاء في قرية السماكين و سأرحل قبل ان تراني هذه الغانية ..
لكن لم اجد اليهوديات التي علقتها على الشجرة ، ولم تعد الشجرة البيضاء كما كانت بل وجدتها تشبه شجر الطلح كباقي اشجار المنطقة ..
في ذهول يلامس الجنون رحت التفت حولي واسأل نفسي عن هذا الجنون الذي لا يُفسر …
كنت غائبا عن الوعي باندهاشي وجنوني
وافقت نصف افاقة وغانية تهز كتفي وتقول : عد معي فقد عاد للقرية قارينا ..
قلت لها من وسط غبة الجنون : لقد سرقوا يهودياتي ..
قالت : اليهوديات متشابهات وقد احتفظت لك بواحدة في المنزل وهي تكفيك ، لا بد ان تنسى الماضي وتتبعني الى قارينا واهل قريتنا الذين يحتفلون هذا الصباح

فاستسلمت لها كطفل وراحت تقودني الى القرية التي وجدنا اهلها يحتفلون على ضفاف النهر ويشوون السمك ..
جلست القرفصاء مع الصبية حيث امرتني .. كنت بحق غريب عن القرية وبكل الصدق اشعر اني جاهل يكنفه الجنون …
لا اتذكر من الاحتفال غير طعم السمك الذي ملّحتُه بدموعي ، ومنظر قارينا وهو يتوكأ على يهودية وبيده أخرى ..
ويخطب في القرية عن ( التيه و النساء و الملح والشجر) ويقول هذه الاربع كلها "بيضاء" كعقولكم الجوفاء كإبر البنج التي تمُجُّ الخدر .. و سيعود طفلا كما كان بريئا … وسأعود بعد ان اجمع اليهوديات الأخرى .

ثم غيبني النعاس عن الناس … ولا ازال

الحلاج … للثلاثي جبران

الجمعة، 13 يناير، 2012

قُـبـيـل 22 يناير



للفجر الذي بدت انواره ..
للفرح الذي هلت بشائره ..
للعشق الذي نبت على صدق ..

dawn

* من يدها طلعت الشمس على دنياي الحالكة السواد .. فتنفس الصبح وتبسم الحظ و تعطر الوقت ..

* دنياي بكل ما فيها تغيرت وتتغير للأفضل حل النور مكان الظلام و ازهرت الرياض و اخضرت الفياض ..

* يداها ابدعت بصنائع المعروف برقتها و بريق صنائعها التي املتها النفس الزكية الطيبة ..

* حبيبي حين قالتها لأوا مرة .. كأني لأول مرة اسمعها .. لأني لأول مرة اكون متأكدا بصدق قائلتها ..

* هي ولا غيرها اخر انفاسي .. هي ولا غيرها حبي الدائم .. هي ولا غيرها من ستسعدني .. و هي ولا غيرها من سأبذل الغالي والنفيس والجهد والوقت لإسعادها .


فجر يوم الجمعة 19 صفـر 1433 هـ /  13 يناير 2012م

ولها .. اغني

السبت، 26 نوفمبر، 2011

مع بداية السنة … 33

 

اخر ايام السنة

طويت خيمتي الف واربعمائة واثنان وثلاثون طية ..
ووضعتها على الرف كتذكار جميل بما يحتويه من معاني ودروس ..

لا حاجة لي باجترار احزانها و لا برجع نحيبها ولا بحسراتها وانين لياليها ..  لا حاجة لي منها غير ما استخلصته من تجاربي وما اكتسبته فيها من مهارات ومعارف ومعلومات ..

والجميل في السنة المطوية انها انتهت في يوم جمعة اخر ايام الاسبوع
واليوم هو اول ايام الاسبوع واول ايام السنة الهجرية الجديدة …

س

لذا سأبدأ العام الجديد بفرح وسعادة واحلام ..
كل ما فات لم يعد يعنيني ….

ما يعنيني ما هو ات :

5_1206957670

الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

عيد ميلادي .. السنة


واختفت زينة العيد ……….
ومعه فرح العيد ……
كنت اظن ان مولدي في يوم عيد الفطر مدعاة للفرح ، وكنت اتلقى التهاني بالعيد على انها تهاني بعيد ميلادي وليست بعيد الفطر ..
كنت ..
والان ومن  هذا العيد أظنني بدأت توا في تسديد ما استهلكته طيلة الاعياد الماضية ..



كتابات في عيد الحزن الاول


الصباح :

السبت، 6 أغسطس، 2011

منشورات مفسبكة

 

من العنوان يتضح انها تجميع لمشاركات حوتها صفحتي على الفيس بوك وسأحاول تحديث هذه التدوينة بشكل دوري بإذن الله

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

و تمر الأيام

 

قال خان جنكيز لخاله :

كل المغول تسير دمائهم مع الريح ..

إلا أنا ريحي تسير عكس المغولية في دمي … ثم حوقل و برطم



2582-800

 

يمضغني الليل كعلكة ..

يدرجها بين أضراسه على مهل ..
وفي الفجر يلفظني من فمه ..

لأقع على فراش النهار ..
ممزقا .. متعبا وملفوظا ..
اتقلب على فراشي ..
المزروع بالأحلام الشوكية ..
اصحو .. واغفو .. أغط ثم أفيق فزعا ..
رتابة تمزقني طيلة النهار ..
مع المساء ..
يعود الليل ليلتقطني من الحافظ الأمين

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

قـاس قـوبـيـن مـن قـبرصـه

 

تدوين تفاصيل  اليوم المميز

LastDrop

كآخر صوت يسمع ..

كآخر منظر يرى ..

كآخر طعم يذاق ..

كآخر شيء يلمس ..

كآخر فكرة تخطر ..

كآخر حرف يكتب ..

كآخر اخر يؤرخ ..

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

لا .. فلـيـس بـعــد الان … حـشـرجـات

 

تبرير :

تذكرت ايامي السعيدة في لبنان واجازاتي الرائعة في ربوعه ثم حلت غصة في وسط الذاكرة بسبب حال لبنان الراهن و مستقبله الذي تتخطفه الاطماع والاوجاع وشيء من خبث كثير ..

فاردت ان اخرج الغصة من الذاكرة ليستقيم الوزن ولتذهب القافية مع قافلة الزعفران …

 

لا … فليس بعد الان .. حشرجات

gkjggfgsg

سحاب يسير متثاقلا
فالربو يستوطن طبقاته
يسعل .. و سعاله لافح السموم
و في آواني
من حجر
يبصق الدماء

 

الجمعة، 1 يوليو، 2011

موت و ميلاد

 

* هنا أعني ما اقول فلا طلسمة ولا تورية ..

thumbbig-59561 

تنزل نازلة الفراق فتظن انها لن تطول ..

فتطول الفاجعة فتظن ان فرج ايابها سياتي ..

ولا تأتي فتظن انك ستموت بدونها ..

ويعلن رسميا انها لن تعود ابدا ..

فيتباشر القوم بموتك ..

وتخر على الارض متخشب الاطراف ..

الاثنين، 20 يونيو، 2011

الــــــخــــــتـــــــام

 

* خُط ايها اليراع المثلج بالصدمة حروفا اصدق من وجودك وأثبت من فاجعتي بفقدها لن اتنازل لك لتؤجل الكتابة بسبب ارتعاشك بين ثلاث عظمات تزيدك ارتعاشا لاهتزازها الدائم ..

الأربعاء، 25 مايو، 2011

مــشـاريــف سريالية .. هديتي لأصدقاء الفيسبوك

 

بمناسبة الحراك المستعر على صفحات الفيسبوك بين الليبراليين والسلفيين والمستقلين والمتنطعين و حتى المستقدمين من اجل الجهالة مع الجاهلين  ..

ولأنها مناسبة عراكية عزيزة احببت ان اهدي لأهل الفيسبوك من السعوديين شجرتهم الفكرية واستعينوا عليها بالموسيقى :

شجرة العائلة :

مسكن للعفاريت و مركز لاستطالة ابو حنيش

وفيها الأبناء يلقمون أفواه الاجداد

بالعلك المملح بالحُب المسموم

 

tumblr_lfce6cV1VU1qzpm1co1_500

 

اشكرك يا بني على استقطاع هذا الوقت الذي خصصته للفيصطوك من اجل ان أشرح لك شجرة العائلة واعلمك بكيفية التعامل مع ماضيها وحاضرها ومستقبلها ..

بالطبع لن اعلمك عن كل شي بل ساترك لك اكتشاف معظم اجزاء شجرتنا المتخشبة العتيقة

وبسم الله نبدأ من اسفل شجرتنا ..

- لحظة يا ابي لماذا نبدأ من (اسفل) خصوصا ونحن هنا في (فوق) ..

الاثنين، 18 أبريل، 2011

قــــرط دعـــوة

 

الوهاج

لا تسوئه دعوتكم

لحضور حفل زواجه بـ

عشتار ابنة سين

سيتم استقبالكم رجالا ونساء اطفالا و شيوخا

من البوابة الثامنة في قصرنا المعمور

عند الساعة الثامنة من مساء اليوم

الدعوة عامة

البوابة الثامنة :

 

ishtar

 

احاديث سرت خلف ستار الخطبة :

  احاديث بدائية :

- يا أخت أوتو بقبولك الزواج مني فإن كل الرجال من وجهة نظري قد تزجوا بأخوات ايتو اللاعب الكاميروني الشهير ..

samuel_etoo_819375

- هل علمت بانه احد ضحاياي …؟

الخميس، 14 أبريل، 2011

ســرديـات بالـغـة

 

اشعلت سيجارتي و اخذت نفسا عميقا ..

ثم امسكت بها كما امسك بالقلم وكتبت بمداد نارها ودخانها :

111587_kuliZigarette_big

حيي كأن وجه القمر .. لكثرة النمش المبعثر بعشوائية على اديم وجهه الوضاء

ارقبه ثم اسحب نفسا اخر من ذات السيجارة وانفث دخاني لأخفي معالم القمر خلف ستار من نيكوتين ..

 

 

من خلف الستار اعود للكتابة :

 

اية نار قدح القادح واي سيجارة دخن الوهاج ؟

الأحد، 10 أبريل، 2011

من رسائلي : لــروح مـاركـس و أرواح سـارتـر

 

 

I'm a soldier

 

من : عــود زاده ..

إلى :

" من طاب فاله فاستعز بحاله

وهجر وهو على الوصل أقدر

وبرر وهو بالتبرير أشطر

إلى من رأى مجلسي فقط للمدخنين

كما رأى وبذات العين صحبة غيري فقط للمتمصلحين "

أما رعــد :

الاثنين، 28 مارس، 2011

فــراشــات و غــربــان

 

حـديـث فـي الـغـرغـرة

 

فـــراشــات

sublackwellwebsite

 

 

ربيعية الزهور

تذيب الجليد من اطرافك ان لامستك بأطرافها

صيفية الغزل

تشمسك بحضورها وتظللك بأعطافها

شتائية الارتجاف ورعشة الانتشاء

خريفية الصوت إن صاحت اوحت و ان أنّت تثنت

 

هكذا اتخيلها و هكذا هي حين تأتيني في مناماتي .. قبل ان القاها واعرف انها اجمل مما صورته لي سخف احلامي ..

ولكن سأبدأ بسرد قصتي معها من لحظة الرعب ..

 

رعب الفراش من بياض الغراب :

السبت، 19 فبراير، 2011

أول المكصيك شـيـواوا

 

chihuahua

شيواوا تلك الولاية الجميلة في شمال المكسيك واسم عاصمتها شيواوا

اتطلع وبتوق البدو للرحيل اليها سائحا لا نازح ولا منزوح الدسم ...

هكذا وبلا مقدمات كمؤخرة ابن خلدون

ولا مؤرخات كالمعرة التي لا نعمان ولا ميسون وما يحزنون ، وافتح يا سمسم نحن الاعداء..

الأربعاء، 16 فبراير، 2011

فـي عـيـد الـحـب

 

 

للحب والعشق

valentine-day (1)

حين نعشق

تتعطل عيوننا عن عملها الذاتي

فلا نرى الاشياء بعد عشقنا إلا من خلال من نعشقه

فإن ابتعد عنا اصبح الكون مسودا والزمن كسيحا

ونعبر السنين بلمح البصر ما دمنا مع من نحب ونعشق

وبالحب والعشق نبني الاسرة

وبالحب والعشق تعمر الاوطان

احبوا واعشقوا لتكونوا بشرا

الأربعاء، 9 فبراير، 2011

الطاقات والتحولات وتحول الطاقات

 

لا اروع من مشاهدة المقطع ثم القراءة

 

اتون قرص الشمس

Aten

 

الطاقات من وجهة نظرهم المتباينة

 

اشرقت مساء فلم تكن من علامات الساعة الكبرى او الصغرى …

كانت تسلك الجادة الشرقية كعادتها الصباحية غير انها تسلكها مساء لأول مرة في تاريخ الاتون ، والشواخص نواظر ، والنواظر فواغر ، والفواغر مخابز لإنتاج عيش المخابر اللذيذ هذا ما قاله إله الشمس راع ..

الاثنين، 7 فبراير، 2011

امـسـك .. عـلـمـانـي ، امـسـك .. شـيـعـي ..!!!

 

سأقص عليكم هذه الحكاية لعلني اتخلص من الارق :

insomnia-green-guy

 

قبل ما يزيد على عشر سنوات حولت مجلسي الى ديوانية ثقافية مع ابناء العمومة وبعض الاصدقاء ، بعضهم الآن يقول عني آن ذاك أني كدت اغسل دماغه لولا لطف الله به ، وبعضهم اخجل امام كلماته المادحة و منافحته عني .

غير ان اهم ما حصل ليس من ندماء ديوانيتي بل أتى من (مطاوعة حينا) وهم من ابناء العمومة لكنهم يحصنون انفسهم مساء بأشرطة الكاسيت لذا هم لا يأتون الى جلسات سمرنا .

في ذات مساء اتصل بي احد مطاوعتنا ليدعوني لتناول القهوة في منزله بعد عصر يوم الغد ، اعتذرت منه ولكنه اصر بإلحاح فوافقت .

لم اشك لحظة انه دعاني لمجلس مناصحة احتسابيه ، فليس بمستغرب ان يدعوك ابن عم او جار لتناول القهوة لذا اتيتهم بانشراح .

الأحد، 23 يناير، 2011

اعتذار قلته : حين اوشك الزوال على التوقيت الغروبي ..

 

 

 

 

حين اوشك الزوال على التوقيت الغروبي ..

كتبت اعتذاري : 

11376

 

اتت مثل هجمة مرتدة من الجناح الايسر انطلق بها لاعب _ اسبق من نعامة فتخاء تفر من صفير الحكم وزاد ذعرها حين دوت مزامير الجمهور فطارت النعامة لأول مرة .. لا من محبتها للطيران ولا لكونها مثابرة عليه وتنشده بل بسبب الخوف من صفير وافقه زمير فتدفق في عروقها الهرمون المسمى "طايرات الميج" الذي جعل النعامة تفرد جناحيها دون وعي وما كان لينقصها الا ترويس من احد الجمهور في اخر مدرجات الملعب مما يلي الشارع الذي حين حاذته النعامة روس لها بأغنية " طايره طارت وفيها نور عيني

السبت، 15 يناير، 2011

تحية لـسـيـد الـبـيـد وشـعـره الـذي لا يـمـوت

 

 

 تحية لسيد البيد وشعره الذي لا يموت

أكتبها منه وارسلها اليه :

سيد البيد.

 

 

يا سيد البيد

لا يموت الشعر ولن تموت

فسلام عليك ... سلام عليك

سلام عليك وهذا ألم البين كتاب

الجمعة، 14 يناير، 2011

مختارات من : سـنـن خـاطـرة لخـواطـر مـسـنـنـة

 

(1)

ككل اللمحات العابرة و العالقة ، يأسرنا المكان الذي زرع في رحم أعيننا ابنها الذي لن تلده ابدا ..

التقاط لمحة عابرة :

قف ها هنا وانظر إلي

انظر تماما الى مقلتي

كي لا تراني لحظة أراك

فانت اللقيط لهذي المقل

وهذا الرصيف الحبيب اباك

وحين اللقاء لعيني حباك

فقف ها هنا

لننظر هناك .

2292621839_41557cdab0

 

(2)

    الكنوز التي تدلنا عليها الخرائط او القرائن هي كنوز معلومة لذا حين نخرجها ستقوم بإعدام من دلنا اليها ، اما الكنوز التي نشك بوجودها فهي كنوز لا تقتل الا اليقين في انفسنا .

ركـــــاز :

ظلام الليال غطاء الطمع

وبدر السماء اذا ما طلع

يبدد حلم الثراء السريع

و يُخرج عورة حظٍ وضيع

الأربعاء، 12 يناير، 2011

قصة _الـتـنـكـنـك_ تروى من أول الغرة الى اخر الجرة

 

*التنكنك النسخة العربية للتيتانك وهو مشروع للغرق تعد لإنتاجه اياد عربية بنوايا احتسابيه

* لعل سعيدان نويصر وبقية حزبه يفهمون ان صناعة التضليل ستغرقهم في البرك .

* شواهد الشعر (المذهبات) لسيد البيد محمد الثبيتي اخترتها من اجل ان لا ننساه ولو بدعوة له بالشفاء حين نقرأ شيئا من روائعه

 

 

 

لحظة بداية تشغيل المحركات البخ R ايه :

التنكنك

titanic4

Tnknk

زورق من صفيح التنك يبحر في بركة البط الأوزي .

سميناه تنكنك لان جبال الثلج لا تفرق بين المسبح والمحيط ولا البط من الإوز ولا المسافر من القبطان فالكل لدى جبال الثلج ليناردو منزوع الديفنشي

الاثنين، 10 يناير، 2011

رسـالـة وصـلـت مـن مـجـهـول

 

* كتبت هذه الرسالة بناء على طلب صديق من اصدقاء الفيسبوك ، وبعد صياغتها وعرضها عليه

طلب مني ان نشرها على مدونتي وفي صفحة الفيسبوك فاطعناه محبة لشخصه وتفهما لشكواه .

 

 

منذ أسبوع وهناك هاجس كصوت يصرخ في داخلي عن "خوف قادم"

احاول بكل طاقاتي تشتيته ، و اجتهد في صرف انتباهي عنه حتى وان ضاق بسببه تنفسي و انخفضت نسبة الاوكسجين في دمي ، احاول لكن دون جدوى فهو يزداد يوما بعد يوم .

السبت، 8 يناير، 2011

مـرشـد سـيـاحــي للـسيـدة الأولى

 

earth581g

أهلا بك سيدتي في بلدك الاول ..

- تقصد بلدي الثاني ..

- لا بل هو بلدك الاول وهو بالنسبة لي بلدي الثاني لأني لست من مواطنيه .

- شكرا على الملاطفة ولنبدأ الجولة ..

- بداية سيدتي الفاضلة اسمحي لي ان اوجز لك رحلتنا فسوف نبدأ بحول الله من الآثار التاريخية ثم بالمعالم الحضارية ونختم جولتنا في منطقة أظنك ستعرفينها ..

- تذكر اني افضل الشرح الايجازي ..

- كما تريدين سيدتي

الخميس، 6 يناير، 2011

الطرق الرومية .. التطعيس على الموج

 

إهداء للرائع الحكيم والــكــاتــب المبدع / مـحـمـد الـبـلادي

ابو نواف

فهو الاخ الذي يلهمني كثيرا ، و أعالج بحكمته جنوني ..

 

 

 

تحذير اخضر

"لا تقرأ هذه الطلسمة الخطيرة لأنها تسبب الصداع لكثرة الخداع

و تجفل بسببها عصافير النوم وتغادر عش حمام البوم "

ضرورة :


يا أحبتي لا تدعون على الغباء بالقتل ...!!
فإن قتل أو مات فسيتعرض جمع هائل للبطالة ..
وان مات أو قتل سينكشف ظلم الغالبية ..
فلا البطالة لنا مقصد ، ولا كشف الستر عمل صالح ..
ودعوني _انتم وزوار صفحتاكم _أخبركم انه ومن محاسن الصدف بين عبارة (قاتل الله الغباء) وعبرة مررت بها فاعتبرت منها وليتكم للرؤيا تعبرون على جسر اللوزية :

الـطـرق الــرومـيـة

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

سـحـبـان و جــمـرة

 

سر يذاع :

بقعة لامعة في السواد الحالك ، خير من سواد حالك به بقعة لامعة

 

artistic-surreal-photomanipulation-by-sarolta-ban-16

 

- إن المسافة ما بيننا هي : ألف ساق وثلاثة اقدام .

- بل هي الفي ذراع وخمسين كفا .. حتى في المسافات تحاول خداعي ..؟

الاثنين، 3 يناير، 2011

ويكيليكس والفعل الاجتماعي ..

 

كان السؤال :

ما وجه الشبه بين السعلوة المرضع و وثائق ويكيليكس ؟

ما وجه الشبه بين هذه السعلوة المرضع و وثائق ويكيليكس ..؟؟

وكانت الاجابات :

السبت، 1 يناير، 2011

افتعال ام افتعيل او انها افتعول .؟


لوه … و لول … ولوا

افتعال ام افتعيل او انها افتعول .؟
untitled2


افتعال :
احتلال ، انتحال … بل انتعال نعم  … نعم  … انتعال ..
انتعال الحظ ، افضل من افتعاله او احتلاله ناهيكم عن انتحاله

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

مـنـقـيـة وهــاج من بكار المصطبحات


* هديتي لصاحب المفاخر ذائع الصيت الاخ  (صيتاغورس) :

مـنـقـيـة وهــاج
مـن بـكـار
المصـطـبحات الفـيـزبـائـيـة

camel-needle-surreal
بين يدي الاستعراض :
(هذه الهدية المتواضعة اهديها للعلم الشامخ (صيتاغورس) الذي تفجر غضبه وثارت "ثوائره" لأني انتقدت ظاهرة الاحتفاء الزائد بالابل والاستعراض المصاحب لعرض المنقيات و التفاخر والتضخيم المفخم للذات والناقة والمخيم ..
فغضب وزمجر و عابثني بقوله  " انت وش عندك يابو طلاسم ،  " ثم وش عرفك بالصيت والفخر والزعم "

لذا وبكل الحب اهديه هذه المنقية من بكار ما يكره :
  

منقية وهاج
من بكار
المصطبحات الفيزبائية
مـصـطـبـح : فـائـي :
23594_385215059939_823649939_3613362_5563441_n
" كانت تصيح بكل صوتها الخارج من ثقب في رقبتها ...
وتشتكي من تطاول فترة مخاضها بجنين جاوز فترة حمله ولم يجد له مخرجا فراح يتخبط في جوفها محاولا الخروج ..
و هي تستعطف الجمهور البومي لعل رمشا منه يرف لحالها ويرحمها من عذابها
لكن لاصفير لمن تنادي ...
فصرخت ثلاثا قبل ان تسقط ساكتة
وبطنها لا يزال منتفخا بسجينه الذي لم يخرج....."  انتهت

* اعرف انك لم تفكر في "الصافرة" وهي اوضح منقياتي المجاهيم يكفيك اني فسرت طلسمتها ..

مصطبح : مسرا .. حية :
9021_155944017011_155906892011_2852499_3344968_n
قال بوس ايدك وش وقفا واحمد الله ...
فحمدت الله ثم ذهبت لأبوس وش ايدي
فقالت : بوس قفايه أول

فرحت ابوس قفا ايدي
قالت : قبل تبوسني ... انته عارف انا مين؟


السبت، 25 سبتمبر، 2010

صــبـــح الـــوطــــن الخميس 14/10/1431هـ

 

السلام الملكي

Saudi_Arabia_flag-300x235

3508249003_b52e4ee1fa_z


وها


59062_104083599654922_100001598467286_30142_1160191_n





وها

 

صبحكم وطن ..

تـشـرق شـمـسـه من نفوسكـم المخـلصة فـي الـولاء و المجتهدة في البناء


صبحكم وطن ..
يزداد قوة ونشاطا من سواعدكم المتكاتفة في مسيرة التقدم و النماء


صبحكم وطن ..
تعطره ازهار المحبة الفواحة من حدائق قلوبكم الباسقة بالعطاء


صبحكم وطن ..
ترتسم له ابتسامة ساحرة من وجه المستقبل الوضاء


صبحكم وطن انتم صبحه يا اهل الوطن


وهــــــــاج الــمـــقــاطـــــي

 

 
وها


59062_104083599654922_100001598467286_30142_1160191_n





وها

 

فوووق فوق هام السحب

الثلاثاء، 21 سبتمبر، 2010

تـــشــــي يـا دنــيــا



حواشي علوية :

1- نمتار : اي نشتري ، وأيضا نمتار شخصية اسطورية
2- الجفار : هي صغار المعز و إحداها جفرة
3- كانت بابل تصدر التمر مسروقا من البصرة بواسطة الجن المعفرتة الى الركب .
4- كل الشخوص واقعية ماعدا البرد فهو خيالي كركب الجمال ..
5- لا شيء يستدعي القراءة ولا مدعاة للفهم في هذه الطلسمة لأنها وببساطة لم تقع في اولى ثوانيها .
انتهت الحواشي واليكم نسوق المحاشي :


تـشـي .... يا دنيا


الثانية الاولى من الدهشة :


عيس بلا حادي على مبركها منذ عزف الشخير في قيلولة لا تقال بها العثرات من الرمضاء وسخين الحصى المرتص في غور الاودية السحيقة الناضحة بالسراب المعشبة بالرضاب ..
كان المنظر يرفع الناظر الى عنان السماء ثم يعيده الى الصورة الاولى محملا بالتجلي مكتظ بالدماء والماء والكلمات المشبعة حروفها بالنيكوتين ...
حطت به السحابة على منعرج الوادي الساكن بالشخير وعيون العيس ترقبه من مبركها الدائم بخوف منه و تعجب من زائر لواد لا يزار الا بالعطش والشخير ..
لم يحفل بنظرات العيس واتجه الى سفح الجبل في منطقة وسطى بين الوادي وقمة جبله .. ثم حرك السكون بإصلاح مقر سكناه ودار رقابته التي منها سيرى الوادي بكل تفاصيله الساكنة والمتحركة "الداخلة منها و الخارجة" ..




الثالثة الاولى من الدهشة :


الخميس، 16 سبتمبر، 2010

مـــعـــــــايــدة للأوفياء النادرين ، ثم رسالة لمن اغضبتهم معايدتي الخاصة



اغنية - بين العيد لإبتسام لطفي

 


1_ المعايدة الاولى : لــمــاذا تــأخــرت تـــهــنـــئــتــي بـالــعــيــد ..؟



      رسـالـة لـلـغـالـيـن جــدا :
fire-work
 
دائما ما تصل التهاني بالعيد قبل وصول العيد
ومهما كانت التهاني رائعة وجميلة إلا انها ناقصة
لغياب الحدث الذي لم يصل بعد.
لذا قررت ان اهنئكم وانتم تعيشون الحدث
او على الأقل حديثي عهد بتجربة " فرح العيد "


و قد رأيتموه بعيون الاطفال وزينة الاماكن و ابتسامات الوجوه وعذوبة الكلمات.
و بعد ان عشتم هذا الحدث بكل معانيه الجميلة والرائعة
سـتـفـهـمـون مـعـانـيـكم بقلبي الذي لا يعرف معنى غير العيد و السعادة  لتواجدكم به طوال الوقت
فـــكـــل عــــام و انـــتـــم ســـجـــنـــاء قــــلـــبــــي
( تهنئة خاصة جدا جدا ، كتبتها لأحبة قليلين جدا و وصلت اليك لأنك واحد منهم)
 
 
 
 
 




2_  : المعاندة الثانية : حــدود جـوثـقـافـيـة لمنازل بني خواء من قبيلة (الفوارغ) :

              رسـالـة للمؤلفة براقعهم :

السبت، 14 أغسطس، 2010

( الدلاي لاما … من ورى الزير )


dsc02730

يقول المثل الشعبي عن طفل يجرب الصيام ( ذاك صائم من ورى الزير ) والمعنى انه يجعل زير الماء حاجب بينه وبين الصائمين فيشرب اختلاسا .. وكلنا فعل ذلك الا من قيد او كذب .. فالمقيد محروم والكاذب يدعي ..
اما انا فقد كنت في اول تجاربي مع رمضان اشبه ( الدلاي لاما ) لأسباب اخبركم بها لاحقا .
و رمضان آن ذاك كان ياتي في عز الصيف فتنسحب ملامح طفولتي على طول النهار المتطاول في نظري من الجوع والعطش ..
كان بيتنا آن ذاك شعبيا وربما انا في الخامسة او السادسة و شاهدت والدي في وقت القيلولة يلتحف بالشرشف الذي بللته امي بماء الزير البارد وعند سؤالها عن السبب قالت لي : ان الشرشف المبتل بالماء البارد يخفف لافح السموم و يخفف الشعور بالعطش ... (اللهم لك الحمد نحن الان لا نكاد نعرق فالمكيفات الهوائية تصحبنا في حلنا وترحالنا ...)

الأحد، 27 يونيو، 2010

حـيـن تـكـذب السـمـاء

حين تكذب السماء

هناك حيث الذباب يفترس أجساد الاوادم احياءً ، حيث تتعرق الأجساد دما وتدمع الأعين قيحا وصديدا ، هناك حيث لا يبقى من الإنسانية قافية او بقايا قافية فقط جيف تلوكها سباع الألم وتنخرها رياح الأحزان وتطمرها رمال العذاب ......
في ذلك المكان الموبوء لا يتوقف المطر ولو لثانية مطر قطراته الحمضية تحلل وتذيب كل ما تمسه سوى شوك السعدان الذي يخرج من الأرض متيبسا ومسننا يلتقط الاقدام حين تحاذيه لينغرس فيها بشبق.....
هناك حيث الألم الحقيقي لا يعيش سوى مسوخ قد يبّست البلادة و الالم والحزن وجوههم .
وأنا هناك عرفت من انا لأول مرة .................!!!!

السبت، 26 يونيو، 2010

جيمات ساخرة لسينات مللتها

 
جيمات ساخرة لسينات مللت من تكررها على الشبكة ..


077


س / ماهو الذي لم تجده في قوقل ..؟؟
ج / خلايا جذعية من نخاع المتنبي ..!!
س/ ماهي حالتك الاجتماعية : (ع) (م) أي اعزب ام متزوج ..؟
ج / لست ( مع) ولا (عم) اني أب
س / عنوانك الاول ..؟
ج / دارت بينا الدار " بجانب محطة" واحنا ولاد صغار
س/ عنوانك الثاني ..؟؟

الأربعاء، 17 مارس، 2010

ساعدة و كوب سيف


الثبيتي
ساعدة و كوب سيف
من وحي التعارف
و للشاعر محمد الثبيتي العظيم في زمن الهوان




سرت شائعة عن تكاثر عدد المخنثين ما لبثت ان تأكدت و أصبحت ظاهرة طبيعية فيتحول سامي إلى سامية و سعيدان إلى سوسو
بل أصبح سعيدان يخبر الصحب انه سوسو .. مستعرضا أنوثته التي جلبت له
بطاقة شحن وشاحن ومشحون لأجله منصوب القامة دائما وغيره منصوب عليه ..
هكذا اهتزت الأسماء وربت وطرحت الأقنعة تلو الأقنعة
دون تعقيم الوجوه أو التيمم بغبار الرجولة ..
ربما كنت ساجد نفسي في يوم قريب مسلم بوجود سوسو كحالة نفسية خنثوية لسعيدان غير إني ما كنت لأتوقع أن تتقدم حالته ليصبح اسمها ساعدة
أي ساعده ...؟ وكيف ساعده هل أعده كائن متحول من سوسو ؟


السبت، 6 مارس، 2010

حـــوافـــر و مــنـاقــــيــر

حــوافــر و مـنـاقــيـر
PZO9008-PestilenceDemon 

كدت اجري تعديلا على كلمة الحوافر لتصبح "حوافير ولكن وجدت ان الاسهل منها و الاقل مخاطرة هو تشكيل المناقير لتصبح "مناقر" خصوصا وريعها يعود على العصافير .. اسف اقصد العصافر.

·  اعرف ان معظمها حقيقي او يكاد لمن تأمل :

الأربعاء، 3 مارس، 2010

طـبــول … وتـريـة

* طـبـول وترية
african-drums



على قرع طبول "دونوندا" ساحر القرية وزعيمها تبدل القرية جلباب الهدوء بزينة الصخب دون الاعتبار بالوقت ايا كان من ساعات اليوم الاربع والعشرين ..



دونوندا حكيم القرية وساحرها وقاضيها ومقريها وزعيم سكانها جمعيا الا من كفر بالالهة "شامون الاسود" وهذا هو اسمه الإلهي ينادونه به حين يطلبون منه زيادة في الرزق او البركة في الابناء او التوفيق في رحلة صيد القرود داخل "الغابة السوداء" التي تقع قريتهم على اطرافها

الجمعة، 26 فبراير، 2010

قــواسـم مـشـربـــكــة

untitled98999


كان خبرا عن هاروت وماروت وحدائق معلقة بكرعانها ..
وعن فتاة اسمها زهرة قبل أن تمسخ وتصبح كوكبا دري ..
وعن صلب الناس وهم أحياء وانه ميزة القرون الأولى إلى الثانية عشر منتصف الليل المختنق بالأنوار ..
وعن انفجارات قلبية على شكل نبضات تدوي في أعماق المحيط والجدول المضروب بالدماء الزرقاء المبيضة .
وعن الحفر المجهرية على مرمر الخد الوضاء وأنها كانت قبورا لقبل نبشتها الظنون السرطانية .
وعن حائط معلقة به ساعة بلا عقارب أو أرقام تشير ساخرة إلى بلادة الحائط المقابل الذي لا يحوي ساعة ..
هذه ابرز أحداث الخبر المنقول على ظهر مدرع مبحوث القوقلة النتية

و الحقيقة الكامنة خلف الخبر يؤكدها ابن تمام عمدة و شيخ و نوخذه الحي الميت بمدينة "جاك العلم " ..

الثلاثاء، 2 فبراير، 2010

علم المناخر

female-nose-pencil-drawing-f5

هاهو ابن العنقاء يخرج من حقيبته الجلدية أوراق الأسئلة النهائية لطلابه الثلاثة ...
أجزم إنها معقدة كجبينه الخمسيني ..
يا لهذا الدكتور المعقد ... انه كأمه العنقاء التي ينسبه الطلاب إليها ..
في بداية الترم الدراسي و في أول محاضراته قال :
أهلا بالغباء ..
أحب الطلبة الشجعان الذين لا يستطيعون إمساك لجام خيالهم ..
وليس منهم احد في هذه القاعة ففقاعات الغباء تطفوا على وجوهكم البليدة ما عدا أحدكم ..
ثاني محاضرة كان عدد الطلبه 12 من اصل أربعين ..
قال بعد إن تبسم من عدد الحضور للأسف الشخص الوحيد الذي لم تظهر على وجهه أي فقاعة من فقاعات الغباء يبدو انه قد حذف المادة ..

الجمعة، 29 يناير، 2010

نظرياتي الطفولية وتعليقاتي الانية


النظرية الاولى :
ان العصافير هي فراخ وصغار الحمام وانها ستصبح حماما في المستقبل ، وان الحمام اليوم كان عصافيرا في الماضي .
التعليق :
الان احسد العصافير لانها لا تكبر لتصبح حماما تنتف ريشه رياح الوقت و يرشقه الجهلة بنبلهم
النظرية الثانية :

النجوم ارواح لامواتنا الذين يرقبونا كل ليله ونورهم على قدر اهميتهم .
التعليق :
الان اعلم ان النجوم كواكب مثل كوكبنا ... وما كانت لتصبح مضيئة لو سكناها .
النظرية الثالثة :
البرق والرعد هي اصوات البنادق و المتفجرات في حرب تدور رحاها في السماء بين الملائكة والشياطين اما الصواعق فهي صواريخ لم تصب الشياطين فتسقط على الارض ، لم اجد تفسيرا للمطر الا انه دماء الملائكة اذ لو كان من دماء الشياطين ما شربناه ولا نبتت الارض منه . 

الأربعاء، 20 يناير، 2010

قمر "عـقـوسات " و قناته " شينه "

قمر "عقوسات " و قناته " شينه "
بث تجريبي :

سرت شائعة بين الشابعات في سوق الفرقه مفادها " سيتم في هذا السوق ولاول مرة في تاريخه بيع بالجمله "
فتراصفن شابعة بجنب شابعة و رابعة بجنب رافعة حتى اذا بدا السوق هجمن هجوم الشابعة الجائعة على الدكاكين فلم يدعن مجمولة في جميلها الا وفرقنها تفريقا فهذا اليوم يومهن اما مكاسب تثري الجيوب واما خسائر تمحوا الذنوب ..
فالشعار اليوم : لا تفكر في العيوب
اما حكمة ورقة التقويم فتقول : قال حكيم هندي لاخيه " من زرع حصد " فاجاب شقيقه " النتائج تحتاج الى مقدمات " فسمعتهما امهما فقالت بحسرة " سيراق دمي في حقل الحكيمين "

بث يجري بي :
عقوسات هو اول قمر صناعي لا تلتقط بثه الصحون اللاقطة .. وانما القدور هي من يلتقط بثه ..

الاثنين، 18 يناير، 2010

ثريا العريض و الحنابل البابلية


ثريا
لست اعلم حقيقة حتى هذه اللحظة عن السبب الوجيه لارسال دعوة للشاعرة والاديبة ثريا العريض لتقرا مدونتي طلاسم وتجليات .. ربما انه الياس في ان اجد قارئ لتلك الطلاسم ممن يقاسموني التواجد والسكن في الانتر نت فلما بلغ الياس مبلغه ارسلت دعوة لنجم من نجوم الادب والثقافة بعد ان عز امثالي علي بنورهم الخافت و باطلالتهم ولو مجاملة على مدونتي ..
المهم اني ارسلت دعوة للشاعرة والاديبة ثريا العريض كان عنوانها ( حابل بنابل .. اقصد حنابل بابل) اما محتوى الرسالة فكان كما سترون بعد قليل تحفة ادبية في فن المراسلات ولن تخفى على ذي بصيرة بصنعة الكتابة و ادب المراسلات جمال وروعة ديباجة رسالتي ومقدمتها المسجوعة و من ثم حسن دخولي الى لب الموضوع بطريقة سلسة واحترافية ثم خاتمة تذكرنا الفاظها ببراعة التوحيدي.
يكفي هذا المديح لوصف مضمون رسالتي و هاكم اقراوا نص الرسالة :
( مبدعتنا
السلام عليكم ورحمة الله
ان سمح وقتك فهنا شيء من العنوان اتشرف بان تمري به
http://abu-nashwa.blogspot.com/ ) انتهت الرسالة
لا تضحكوا من رسالتي بل قولوا يالله لا تبلانا …